مذكرة تفاهم بين وزارة العمل وغرفة صناعة دمشق وريفها لرفد الصناعيين باليد العاملة

مذكرة تفاهم بين وزارة العمل وغرفة صناعة دمشق وريفها لرفد الصناعيين باليد العاملة

وقعت وزارة العمل اليوم مع غرفة صناعة دمشق وريفها مذكرة تفاهم لرفد المنشآت الصناعية باليد العاملة من المسجلين لدى مكاتب التشغيل العامة التابعة لوزارة العمل.

ووفق مذكرة التفاهم يحدد الصناعيون احتياجاتهم المطلوبة من القوى العاملة وفق استمارات معتمدة ليتم ارسالها عن طريق غرفة الصناعة إلى وحدة الترشيح المركزية في وزارة العمل والمعنية بتحليل هذه الاستمارات وارسال بيانات المسجلين لديها الأكثر ملاءمة للوظائف المطلوبة إلى غرفة الصناعة التي تقوم بدورها بتزويد الصناعيين بالبيانات المرسلة لاختيار حاجتها.

وفي تصريح له عقب توقيع المذكرة أكد وزير العمل الدكتور خلف سليمان العبد الله أن المذكرة تتيح الفرصة للمسجلين في مكاتب التشغيل العامة للعمل في القطاع الخاص الصناعي بحيث “تكون حقوق العمال مصانة ومضمونة وفقا للقوانين النافذة”.

وأشار الوزير العبد الله إلى أن كل من سيلتحق بالعمل لدى القطاع الخاص بناء على المذكرة سيتم تسجيله لدى التأمينات الاجتماعية بما يوفر الاستقرار النفسي والاجتماعي للعامل وأسرته وبالتالي سينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني عموما.

بدوره بين رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أن المذكرة خطوة مهمة للاستفادة من بيانات المسجلين لدى مكاتب التشغيل العامة ورفد القطاع الصناعي الخاص بالكوادر اللازمة مؤكدا ضرورة تطوير ثقافة العمل لدى القطاع الخاص لجهة ضمان حقوق العمال وتحقيق الاستقرار لهم ولعائلاتهم.


أضف تعليق
* الاسم:
بريدك الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي